أوميكرون الخفي..

0
مشاركات
6
مشاهدة

مع تفشي متحور أوميكرون، الذي انتشر بسرعة البرق حول العالم، كونه المتحور الأكثر انتشارا لفيروس كورونا، حذر العلماء الآن من سلالة جديدة من المتحور أوميكرون، ويسمى بـ BA.2، مقارنة بمتحور أوميكرون الأصلي BA.1.

وبحسب موقع “سي إن إن”، يعتبر متحور BA.2 أكثر قابلية للانتقال من متحور أوميكرون الأصلي، BA.1 ، وفقا للدراسات المبكرة من بريطانيا والدنمارك، وهذا “المتحور للمتحور” هو السبب في إصابة حوالي 1 من كل 5 حالات لكوفيد-19 حول العالم، وفقا لمنظمة الصحة العالمية.

حتى مع انخفاض حالات الإصابة بفيروس كورونا في جميع أنحاء العالم، فإن نسبة حالات BA.2 آخذة في الازدياد.

ويتفوق “متحور المتحور” على أوميكروز الأصلي في 43 دولة على الأقل، مما أثار مخاوف من حدوث موجة وبائية مدمرة أخرى.

وقال دان باروش، مدير مركز أبحاث الفيروسات واللقاحات في مركز “بيث إسرائيل” الطبي في بوسطن: “حتى الآن، لا أعتقد أننا بحاجة إلى دق ناقوس الخطر عالميا. لكنني أعتقد أننا بحاجة إلى الانتباه إلى BA.2 لأنه يبدو أنه يتمتع بميزة نمو على BA.1”.

متحور المتحور

ومثل متحور BA.1 الأصلي لأوميكرون، يحتوي BA.2 أيضا على ميزات تساعده على الهروب من بعض المناعة من اللقاحات ومن معظم علاجات الأجسام المضادة أحادية النسيلة، على الرغم من أن المعززات الحديثة تعمل على تحسين الحماية الشخصية.

تقدم الدراسات الجديدة الآن بعض الطمأنينة أنه في حين أن BA.2 قد يتفوق على “ابن عمه” وراثيا، فمن غير المحتمل أن تؤدي إلى أعداد أكبر من حالات دخول المستشفى والوفيات.

وقالت أنجيلا راسموسن، عالمة الفيروسات في منظمة اللقاحات والأمراض المعدية في جامعة ساسكاتشوان في كندا: “تقييمي الذي توصلت إليه من التحدث إلى عدد من زملائي الذين يقومون بالفعل بالمراقبة الجينية، هو أن BA.2 يقوم بنوع من الزحف من حيث الأرقام، لكنه ليس بسرعة النيزك كما هو الحال في متحور أوميكرون الأصلي”.

ويأتي انخفاض انتشار المتحور الثاني لأوميكرون، لأن في العديد من البلدان مثل الولايات المتحدة وبريطانيا والدنمارك، اصطدم BA.2 بمطبات السرعة التي خلفها BA.1، والذي كان بالفعل معديا للغاية.

وقالت راسموسن: “بعد وقت قصير جدا من ذروة BA.1 الأولية، أصبح لديك الكثير من الأشخاص الذين تم تطعيمهم أو تم تعزيزهم.. فانتشرت الأجسام المضادة التي تحمي من العدوى”.

الدراسة الثانية الجديدة، من معهد مصل ستاتينز الدنماركي، نظرت في خطر الإصابة مرة أخرى بكورونا، في حال هجوم BA.2، بعد الشفاء من الإصابة الأولى التي كانت عبر متحور أوميكرون الأصلي أو دلتا.

ووجدت الدراسة أن الأشخاص الذين أصيبوا مؤخرا بكورونا الناجمة عن أوميكرون أو دلتا، يمكن أن يصابوا مرة أخرى من قبل المتحور الناشئ لأوميكرون، ولكن مثل هذه الحالات غير شائعة، تصيب في الغالب أولئك الذين لم يتم تلقيحهم وتؤدي في الغالب إلى أعراض خفيفة, ويعتبر المتحور BA.2 المتحور الأول المسؤول عن إصابات كورونا في الدنمارك. وتفوق المتحور الجديد على متحور أوميكرون الأصلي منذ الأسبوع الثاني من شهر يناير الماضي.

مما نشرنا

المنشور التالي

Discussion about this post

صفحتنا في فيسبوك

المنشورات الأكثر مشاهدة